رسالة غابرييل غارسيا ماركيز الاخيرة

لو شاء الله

أن يهبني شيئا من حياة
أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل
قواي.. ربما لن أقول كل ما أفكر به
لكنني حتمًا سأفكر في كل ما
سأقوله.

سأمنح الأشياء قيمتها،

لا لما تمثله، بل لما تعنيه.

سأنام قليلاً، وأحلم

كثيرًا، مدركًا أنّ كل لحظة نغلق
فيها أعيننا تعني خسارة ستين
ثانية من النور.

سوف أسير فيما يتوقف
الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ
نيام.

لو شاء ربي أن يهبني
حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة
وأستلقي على الأرض، ليس فقط عاري
الجسد، وإنما عاري الروح
أيضا.

سأبرهن للناس كم يخطئون
عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا
عشاقا متى شاخوا، دون أن يدروا
أنهم يشيخون إذا توقفوا عن
العشق.

سـوف أعطي للطفل
الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلَّم
التحليق وحده.

وللكهول سأعلّمهم أن
الموت لا يأتي مع الشيخوخة، بل بفعل
النسيان.

لقد تعلمت منكم الكثير
أيها البشر… تعلمت أن الجميع يريد
العيش في قمة الجبل، غير مدركين أن
سرّ السعادة تكمن في تسلقه.

تعلّمت أن المولود
الجديد حين يشد على إصبع أبيه
للمرّة الأولى، فذلك يعني أنه أمسك
بها إلى الأبد.

تعلّمت أن الإنسان يحق
له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط
حين يجب أن يساعده على
الوقوف.

تعلمت منكم أشياء كثيرة!
لكن، قلة منها ستفيدني، لأنها
عندما ستوضب في حقيبتي أكون أودع
الحياة.

قل دائمًا ما تشعر به
وافعل ما تفكّر فيه.

لو كنت أعرف أنها المرة
الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة
لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ
ولتضرعت إلى الله أن يجعلني
حارسًا لروحك.

لو كنت أعرف أنها
الدقائق الأخيرة التي أراك فيها،
لقلت “أحبك” ولتجاهلت، بخجل،
أنك تعرفين ذلك.

هناك دومًا يوم الغد،
والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل
الأفضل، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو
يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك،
وأنني لن أنساك أبدًا.

لأن الغد ليس مضمونًا لا
للشاب ولا للمسن.. ربما تكون في هذا
اليوم المرة الأخيرة التي ترى
فيها أولئك الذين تحبهم. فلا
تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد
قد لا يأتي ولا بد أن تندم على
اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من
أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو
أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية
أخيرة.

حافظ بقربك على من تحب،
اهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم،
أحببهم واعتني بهم، وخذ ما يكفي من
الوقت لتقول لهم عبارات مثل:

أفهمك، سامحني، من فضلك، شكرًا،
وكل كلمات الحب التي تعرفها.

لن يتذكرك أحد من أجل ما
تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ
القوة والحكمة للتعبير عنها.

وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم
مهمون لديك.

Advertisements

فكر بغيرك

decade_32

 

decade_66 decade_79 decade_86 decade_141

decade_12

 

وأنتَ تُعِدُّ فطورك، فكِّر بغيركَ
لا تَنْسَ قوتَ الحمام
وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ
لا تنس مَنْ يطلبون السلام
وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ
مَنْ يرضَعُون الغمامٍ
وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ
لا تنس شعب الخيامْ
وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ
ثمّةَ مَنْ لم يجد حيّزاً للمنام
وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ
مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام
وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك
قُلْ: ليتني شمعةُ في الظلام~ محمود درويش

حجمك في هذا الكون…

التقنية والإبداع يقودانا اكثر إلى تعظيم الخالق المدبر القدير

من خلال هذا الموقع

http://workshop.chromeexperiments.com/stars

تصحبنا شركة قووقل في جولة في خريطة مجرتنا

جربوها الآن بالضغط على ايقونة take a tour في اعلى يسار الصفحة

 

صور من كبينة القيادة … #غرد_بصورة

cabina_1_karim_nafatni

3614217632  Cabina-4 download sm_610283

source: http://www.knxposures.com/

لقائي مع روابط غرفة الشرقية

هذا رابط للقاء أجرته نشرة روابط غرفة الشرقية في الصفحة الثالثة

 

http://web.chamber.org.sa/3d/rwabit/issues/30/

 

 

تسويق إبداعي بالمصاعد (غوريلا ماركتينج)

هل سمعت بمصطلح الغوريلا ماركتينج في مجال التسويق ؟؟؟

– هو التسويق الإبداعي الذي يعتمد على عنصر المفاجأة (كما يفاجأك حيوان الغوريلا من بين أشجار الغابة) ويتميز هذا النوع من الإبداع التسويقي بفكرته المميزة وتكلفتة المنخفضة مقارنة بغيره من الطرق التسويقية.

في هذه التدوينة وضعت لكم بعض الأمثلة من الغوريلا ماركتينج عبر استخدام المصعد كوسيلة لمفاجأة الجماهير.

becelevator elevator-open_close1 kagatani-knife kreativnaya-reklama-v-vide-stikerov_12 Lego AD