السقوط عالياً

تم نشر هذه التدوينة في صحيفة الجبيل اليوم الإلكترونية يوم 14 أبريل 2013 م .. اضغط هنا التدوينة الرئيسية 

6eac6c0a-8b9f-11e2-916c-22000a93b214-large

كثيرة تلك الهفوات و السقطات التي نقع بها في حياتنا …
هل تذكر متى آخر مرة سقطت ؟
وماذا فعلت بعدها؟
هل انتهت حياتك؟ 
أم مازالت ومازلت انت هاهنا؟
السقوط علامة ودلالة على الحركة ، فإن كنا نخشاه فلنقعد ولانتحرك ولانُحرك ساكناً.
هذا السقوط يصاحبنا منذ نعومة اظافرنا فلماذا نخشاه، ولماذا نتوهم انها النهاية فليس كل سقوط نهاية.
سقوط اوراق الشجر علامة على ظهور اوراقاً اكثر خضرةً ونضارة و سقوط المطر رحمه وبشاره.

تعلمت من الاطفال ان بعد كل سقطه محاولة اخرى للنهوض حتى يتمكنوا بعد عدد من المحاولات من المشي والجري والقفز بحرية وسعادة. فلننهض ولنحاول من جديد ولا نيأس فليس اليأس من اخلاقنا. فكلنا نسقط ونخطئ ولكن السعيد منا من يتعلم من سقوطه ويجعله سلماً للصعود عالياً. ولنؤمن ان سقوطنا ليس فشل بل هو تجربة وتجربة شيقة جداً نستفيد منها الكثير من الخبرة فخبراتنا في الحياة تقاس بعدد تجاربنا واخطاءنا ومحاولاتنا في تصحيحها لا بعدد الايام التي نمضيها بلا تجارب او مغامرات جديدة.

يقول آندي هارقادون ” بالنسبة لمعظم الناس 20 سنة خبرة هي بالحقيقة ليست سوا سنة واحده مكررة 20 مرة”  فلا تجعل من حياتك مجرد سنوات مكررة ، غير من اسلوب حياتك جرب اكثر ولاتكترث من السقوط فالمرة القادمة سيكون سقوطك افضل. عش حياتك بحماس وتفائل وطموح وحركة وثق بأنه لن يصيبك إلى ما كتب الله لك.

* الصورة: مقولة لبروسلي ” لاتدعو للحصول على حياة سهلة، ادع للحصور على القوة لتصمد امام الصعاب”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s