أبو الدقايق

 مهم جداً أنت ياوقت… لكن من يقدرك؟؟ 

مشكلتي في هالحياة الإنتظار… فانا دائما انتظر وانتظر لكي تنتهي ” الدقائق السعودية” فكل ما واعدت شخصاً قال لي: أوكي بعد نص ساعة نتقابل! يعني بعد 30 دقيقة, فأقول لصاحبنا: خلاص بعد 30 دقيقة بس ارجوك “لاتنقعني” لاني مشغوووول حده, فيقولي: ماعليك إن شاء الله قبل.بعد 35 دقيقة مدلول ينتظر صاحب الدقائق السعودية, وتمر ربع ساعة ولم يأت “ابو الدقايق” ولا حتى إتصل. مدلول بدأ يعذر ابو الدقايق يمكن يكون مر في نقطة تفتيش أو يمكن حصله ظرف بالطريق لاسمح الله. بعد نص ساعة من الإنتظار يتذكر مدلول ان موعده كان على الحساب السعودي يعني الدقيقة السعودية تساوي 3 دقائق عادية. 

مدلول الآن محتار هل يعتمد الدقائق السعودية  في مواعيده ,ام لا؟

ياجماعة مايصير كذا… إلى متى وحنا مانحترم الآخرين على الأقل إذا مانحترم الوقت, ليش “ننقيع” الآخرين بدقائقنا, وكأن ماعندهم غيرنا!! 

خاطرة أثناء إنتظار “ابو الدقايق” 

* لا أقصد شخصاً بعينه في “ابو الدقايق” ولكن أشخاصاُ كُثر…

تحياتي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s